الرئيسية
لمحة تاريخية
حول برامجنا
الموجات
خارطة البرامج
برامج إذاعية
اغاني يمنية
اخبار محلية

اليمن
التاريخ السياسي
التشريعات والقوانين
سياسة
سياحة
من برامجنا اليومية
منوعات


صنعاء القديمة

صور يمنية

سجل الزوار

للمراسلة


مواقع


مؤسسات حكومية


صحف محلية


المصدر : المركز الوطني للمعلومات

التاريخ القديم

ولمعرفة تاريخ اليمن القديم لابد للقارئ ان يلغي من ذهنه الحدود السياسية المعاصرة لشبه الجزيرة العربية ويتصورها وحدة جغرافية مترابطة، فلم تعرف شبه الجزيرة العربية لا عرب الجنوب ولا عرب الشمال ولا عرفت لا شمال الجزيرة ولا جنوبها ، ولم تورد النقوش ذكرا لا لقحطانية ولا لعدنانية ، بل كانت كل شبه الجزيرة مسرحا لأحداث تاريخية متنوعة فقامت الممالك والحضارات واتسعن بذاتها أو نفوذها داخل شبه الجزيرة طالما توفرت لها القوة والنفوذ داخل شبه جزيرة العرب، أما التقسيم الشائع في الكتابات الحديثة لشبه الجزيرة العربية بين شمال وجنوب فينحدر من العصر الإسلامي، ومع ذلك وبسبب الانسجام القائم على التنوع الحيوي في منطقة جنوب شيه الجزيرة وبسبب تواصل حلقات تاريخها السياسي والحضاري فقد جعلت المصادر كل جنوب شبه الجزيرة قسما واحدا بينما فصلت شمال الجزيرة إلى عدة أقسام ومع ذلك فلم تكن حدود الشمال والجنوب حتى في العصر الإسلامي محددة بدقة ،،إلا أن المؤرخ والجغرافي اليمني أبو الحسن الهمداني صاحب صفة جزيرة العرب   توفي 350 هـ  قد جعل حدود جنوب شبه الجزيرة تبدأ من الكعبة بمكة جنوبا، وهو تقسيم ينحدر من العصر الإسلامي كما نرى، أما الإغريق قديما فقد نظروا إلى ما سموه العربية السعيدة وهى صفة شاعت عن بلاد اليمن، ورأوا انها تبدأ بعد عشرة كيلومترات من العقبة جنوبا
وما نود عرضه هنا هو رسم إطار زمني لعصر ما يصطلح عليه بالتاريخ اليمني القديم او فترة تاريخ الحضارة الراقية في اليمن القديم، وهي تمثل حينا من الدهر برز فيها سكان بلاد اليمن من غسق التاريخ إلى ضحاه، ودلت على دورهم التاريخي لقى أثرية مميزة وشواهد كتابية معلومة، ضمت حروفا أبجدية خاصة صوتا ورسما ، وتومئ إلى حضارتهم قرائن خارجية ثابتة تدل على أن أمما أخرى في ذلك الزمان تناقلت طرفا من أخبارهم وتبادلت شيئا من سبل معاشهم
ويمكن تقسيم الإطار الزمني لتاريخ اليمن القديم إلى عصرين رئيسين، ويستند هذا التقسيم إلى معطيات تاريخية وجغرافية ليس هنا محل تفصيلها، ومع ذلك فإن العصرين يتداخلان ومن الصعب رسم حد فاصل بينها، فقد تزامنت فترات من العصرين، كما لم يكن الإنتقال من الأول إلى الثاني إنقطاعا، وإنما أمتدادا واستمرارا، والعصور التاريخية ليست مسارات زمنية مختلفة ، وإنما هي في حقيقة الأمر مظاهر مختلفة لمسار زمني واحد

جميع حقوق النشر محفوظة © إذاعة صنعاء - البرنامج العام 2003 - 2004
Copyright © Sana'a Radio - General Program 2003 - 2004

web page designed by
Mohammed S. Alabed